Home / اخبار / تسريبات استقالة.. وصمت رسمي : ما قصة جواز سفر أحد المدونين.. وهذه الشخصية لعبت دورا في التهدئة

تسريبات استقالة.. وصمت رسمي : ما قصة جواز سفر أحد المدونين.. وهذه الشخصية لعبت دورا في التهدئة


لا‭ ‬زال‭ ‬موضوع‭ ‬التسريبات‭ ‬حول‭ ‬القصر‭ ‬يثير‭ ‬الجدل‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الخيوط‭ ‬بدأت‭ ‬تتوضح‭ ‬رغم‭ ‬التعامل‭ ‬الإعلامي‭ ‬الحذر‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬التسريبات‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غموض‭ ‬حول‭ ‬هوية‭ ‬الجهة‭ ‬المسربة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والصمت‭ ‬المتواصل‭ ‬لقصر‭ ‬قرطاج‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬التسريبات‭.‬‮ ‬


 

في‭ ‬ظل‭ ‬هذا‭ ‬الغموض‭ ‬وأمام‭ ‬صمت‭ ‬خصوم‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬السياسيين‭ ‬والذين‭ ‬يبدو‭ ‬أنهم‭ ‬تفاجأوا‭ ‬بدورهم‭ ‬بهذه‭ ‬التسريبات‭ ‬ويتعاملون‭ ‬معها‭ ‬بحذر‭ ‬حتى‭ ‬اكتشاف‭ ‬من‭ ‬يقف‭ ‬وراءها‭ ‬والتخطيط‭ ‬لجني‭ ‬أقصى‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬من مكاسب‭ ‬سياسية‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الهدية،‭ ‬يبدو‭ ‬اليوم‭ ‬وبما‭ ‬لا‭ ‬يدعو‭ ‬للشك‭ ‬أننا‭ ‬نشهد‭ ‬صراعا‭ ‬داخليا‭ ‬داخل‭ ‬جبهة‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬والذي‭ ‬وإن‭ ‬تزامن‭ ‬مع‭ ‬تقديم‭ ‬المستشارة‭ ‬الإعلامية‭ ‬للقصر‭ ‬رشيدة‭ ‬النيفر‭ ‬لاستقالتها‭ ‬تأكيدها‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬سابق‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬عن‭ ‬غياب‭ ‬أي‭ ‬علاقة‭ ‬لها‭ ‬بموضوع‭ ‬التسريبات‭.‬


الشرارة‭ ‬الأولى

حسب‭ ‬مصادر‭ ‬مطلعة‭ ‬من‭ ‬أنصار‭ ‬قيس‭ ‬سعيد،‭ ‬أطلعت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬على‭ ‬خبايا‭ ‬هذا‭ ‬الصراع،‭ ‬إذ‭ ‬انطلقت‭ ‬الشرارة‭ ‬الأولى‭ ‬لهذا‭ ‬التصادم‭ ‬إثر‭ ‬استقالة‭ ‬مندوب‭ ‬تونس‭ ‬بمجلس‭ ‬الأمن‭ ‬حيث‭ ‬تفاجأ‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المشرفين‭ ‬على‭ ‬الصفحات‭ ‬المساندة‭ ‬لقيس‭ ‬سعيد‭ ‬ممن‭ ‬تعودوا‭ ‬بحصرية‭ ‬حصولهم‭ ‬على‭ ‬أخبار‭ ‬القصر‭ ‬وتحركات‭ ‬الرئيس‭ ‬بنشر‭ ‬صفحة‭ ‬لمدون‭ ‬معروف‭ ‬وثيقة‭ ‬مسربة‭ ‬من‭ ‬قرطاج‭ ‬أرسلها‭ ‬الفريق‭ ‬الديبلوماسي‭ ‬التونسي‭ ‬بنيويورك‭ ‬لرئيس‭ ‬الدولة‭ ‬يجددون‭ ‬فيها‭ ‬التزامهم‭ ‬بالخط‭ ‬الديبلوماسي‭ ‬لرئيس‭ ‬الدولة‭.‬

استعانة‭ ‬القصر‭ ‬بخدمات‭ ‬ذلك‭ ‬المدون‭ ‬لم‭ ‬يرق‭ ‬لأنصار‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬وكان‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهم‭ ‬بمثابة‭ ‬التهديد‭ ‬للتخلي‭ ‬عن‭ ‬خدماتهم‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬السيدة‭ ‬القوية‭ ‬بالقصر‭ ‬نادية‭ ‬عكاشة‭.‬

التصادم‮ ‬

عرفت‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬تلك‭ ‬الحادثة‭ ‬هدوءا‭ ‬حذرا‭ ‬مع‭ ‬تذمر‭ ‬ضمني‭ ‬من‭ ‬شبكة‭ ‬أنصار‭ ‬الرئيس‭ ‬من‭ ‬الحظوة‭ ‬التي‭ ‬أصبح‭ ‬يتمتع‭ ‬بها‭ ‬القادم‭ ‬الجديد‭ ‬لدائرة‭ ‬المناصرين‭ ‬للرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭.‬

تواصلت‭ ‬الأمور‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الشاكلة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تسرب‭ ‬خبر‭ ‬تحصل‭ ‬ذلك‭ ‬المدون‭ ‬على‭ ‬جواز‭ ‬سفره‭ ‬بإحدى‭ ‬القنصليات‭ ‬التونسية‭ ‬بالخارج‭ ‬بتدخل‭ ‬مباشر‭ ‬من‭ ‬مديرة‭ ‬ديوان‭ ‬القصر‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬الشخص‭ ‬مشمول‭ ‬بإجراء‭ ‬حدودي‭.‬‮ ‬

ذلك‭ ‬الخبر‭ ‬أحدث‭ ‬زوبعة‭ ‬داخل‭ ‬محيط‭ ‬القصر،‭ ‬ليس‭ ‬بسبب‭ ‬عملية‭ ‬التسهيل‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتها‭ ‬بل‭ ‬يعود‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬تبني‭ ‬عديد‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬دائرة‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬لمطالب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬الجالية‭ ‬التونسية‭ ‬بالخارج‭ ‬والذين‭ ‬حرموا‭ ‬من‭ ‬جوازاتهم‭ ‬نتيجة‭ ‬قضايا‭ ‬عدلية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬أو‭ ‬إجراءات‭ ‬حدودية‭.‬

وقد‭ ‬قامت‭ ‬الصفحات‭ ‬المساندة‭ ‬لقيس‭ ‬سعيد‭ ‬بتبني‭ ‬وتغطية‭ ‬حملة‭ ‬‮«‬رجع‭ ‬الباسبور‮»‬‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬نشطاء‭ ‬تونسيون‭ ‬بالخارج‭ ‬وكان‭ ‬تدخل‭ ‬مديرة‭ ‬الديوان‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬بمثابة‭ ‬ضرب‭ ‬لمصداقيتهم‭ ‬أمام‭ ‬النشطاء‭ ‬وأفراد‭ ‬الجالية‭ ‬وقد‭ ‬صعد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المشرفين‭ ‬على‭ ‬الصفحات‭ ‬من‭ ‬نقدهم‭ ‬تجاه‭ ‬مديرة‭ ‬الديوان‭ ‬وحاول‭ ‬بعضهم‭ ‬الاتصال‭ ‬بالرئيس‭ ‬مباشرة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬العائلة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬الطرق‭ ‬سدت‭ ‬أمامهم‭ ‬نتيجة‭ ‬مرور‭ ‬كل‭ ‬الاتصالات‭ ‬والمواعيد‭ ‬إجباريا‭ ‬بمديرة‭ ‬الديوان‭.‬

الاستقواء‭ ‬على‭ ‬المرأة‭ ‬الحديدية

أمام‭ ‬انقطاع‭ ‬السبل‭ ‬للاتصال‭ ‬بالرئيس،‭ ‬التجأ‭ ‬المقربون‭ ‬من‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬إلى‭ ‬الاتصال‭ ‬بإطار‭ ‬سام‭ ‬تونسي‭ ‬يعمل‭ ‬بهيئات‭ ‬دولية‭ ‬بالخارج‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬له‭ ‬حظوة‭ ‬خاصة‭ ‬لدى‭ ‬الرئيس‭ ‬حيث‭ ‬أنه‭ ‬ساهم‭ ‬خلال‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬في‭ ‬التعريف‭ ‬بالرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬الجهات‭ ‬الأجنبية‭ ‬ودحض‭ ‬الإدعاءات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تروج‭ ‬بأنه‭ ‬شخص‭ ‬متشدد‭ ‬ومرشح‭ ‬الاتجاه‭ ‬الإسلامي‭ ‬وقد‭ ‬اتصل‭ ‬بالفعل‭ ‬هذا‭ ‬الشخص‭ ‬بمديرة‭ ‬الديوان‭ ‬وحاول‭ ‬القيام‭ ‬بوساطة‭ ‬لتهدئة‭ ‬الأجواء‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تعنت‭ ‬مديرة‭ ‬الديوان‭ ‬وإصرارها‭ ‬على‭ ‬موقفها‭ ‬وغلقها‭ ‬لأبواب‭ ‬الحوار‭ ‬نتيجة‭ ‬إحساسها‭ ‬بأنها‭ ‬محاولة‭ ‬للاستقواء‭ ‬عليها‭ ‬دفعت‭ ‬به‭ ‬إلى‭ ‬سحب‭ ‬وساطته‭ ‬وتصريحه‭ ‬لبعض‭ ‬المقربين‭ ‬بأن‭ ‬هذه‭ ‬السيدة‭ ‬تدفع‭ ‬بالرئيس‭ ‬للهاوية‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬شبهات‭ ‬حول‭ ‬تعاون‭ ‬ذلك‭ ‬المدون‭ ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬أجنبية‭..‬

هذا‭ ‬التصريح‭ ‬كان‭ ‬بمثابة‭ ‬رصاصة‭ ‬الرحمة‭ ‬التي‭ ‬أطلقت‭ ‬على‭ ‬مديرة‭ ‬الديوان‭ ‬حيث‭ ‬تلقفه‭ ‬أنصار‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬بهجوم‭ ‬حاد‭ ‬على‭ ‬نادية‭ ‬عكاشة‭ ‬على‭ ‬الصفحات‭ ‬الداعمة‭ ‬لقيس‭ ‬سعيد‭ ‬ليلة‭ ‬قبل‭ ‬خروج‭ ‬أول‭ ‬تسريب‭ ‬لتصريحاتها‭ ‬المثيرة‭ ‬للجدل‭.‬

التسريبات

إن‭ ‬ما‭ ‬يلفت‭ ‬الانتباه‭ ‬في‭ ‬التسريبات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬نشرها،‭ ‬بقطع‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬التسجيل‭ ‬الصوتي‭ ‬المنسوب‭ ‬لمديرة‭ ‬الديوان‭ ‬والذي‭ ‬قد‭ ‬يؤكد‭ ‬من‭ ‬زار‭ ‬قصر‭ ‬قرطاج‭ ‬من‭ ‬سياسيين‭ ‬وتجاذب‭ ‬أطراف‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬مديرة‭ ‬الديوان‭ ‬صحته،‭ ‬فإن‭ ‬التسريبات‭ ‬تضمنت‭ ‬أيضا‭ ‬أسماء‭ ‬صفحات‭ ‬عرفت‭ ‬بمهاجمة‭ ‬خصوم‭ ‬الرئيس‭ ‬ونشر‭ ‬أخبار‭ ‬القصر‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يوحي‭ ‬أن‭ ‬القطيعة‭ ‬باتت‭ ‬شبه‭ ‬نهائية‭ ‬بين‭ ‬شقين‭ ‬من‭ ‬أنصار‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬شق‭ ‬مساند‭ ‬لنادية‭ ‬عكاشة‭ ‬وشق‭ ‬ضد‭ ‬نادية‭ ‬عكاشة‭ ‬قد‭ ‬ذهب‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬حتى‭ ‬إلى‭ ‬مهاجمة‭ ‬الرئيس‭ ‬ونقد‭ ‬صمته‭ ‬تجاه‭ ‬تجاوزات‭ ‬مديرة‭ ‬ديوانه‭. ‬ولعل‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة‭ ‬ستكشف‭ ‬لنا‭ ‬تداعيات‭ ‬هذه‭ ‬التسريبات‭ ‬حول‭ ‬موقع‭ ‬الرئيس‭ ‬وشعبيته‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬حتى‭ ‬بين‭ ‬أنصاره‭.‬

استقالة‭ ‬النيفر‭.. ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬الحقيقة‭ ‬كاملة

لم‭ ‬يكن‭ ‬الخلاف‭ ‬بين‭ ‬عكاشة‭ ‬والنيفر‭ ‬بغريب‭ ‬عن‭ ‬المقربين‭ ‬من‭ ‬قصر‭ ‬قرطاج،‭ ‬وقد‭ ‬زادت‭ ‬حدته إلى‭ ‬حد‭ ‬إعلان‭ ‬الاستقالة‭ ‬حين‭ ‬سعت‭ ‬النيفر‮ ‬‭ ‬لتوظيف‭ ‬بعض‭ ‬الشباب‭ ‬المدونين‭ ‬القريبين‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬الدراسات‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬بعقود‭ ‬عمل‭ ‬CDD‭ ‬ليحصلوا‭ ‬على‭ ‬مورد‭ ‬رزق‭ ‬مقابل‭ ‬خدماتهم‭.‬

وقد‭ ‬تكون‭ ‬النيفر‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬العقود‭ ‬دون‭ ‬معرفة‭ ‬نادية‭ ‬عكاشة التي‭ ‬تفطنت‭ ‬للأمر‭ ‬قبل‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬إمضاء‭ ‬الملحقين‭ ‬عندما‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬زوار‭ ‬القصر‭ ‬لليوم‭ ‬الموالي‭ ‬للموافقة‭ ‬عليها‭ ‬بعد‭ ‬موافقة‭ ‬الأمن‭ ‬الرئاسي‭. ‬وتساءلت‭ ‬عكاشة‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬الأسماء‭ ‬وسبب‭ ‬الزيارة‭ ‬حين‭ ‬أخبرها‭ ‬الموظفون‭ ‬بأن‭ ‬لهم‭ ‬موعد‭ ‬مع‭ ‬النيفر‭ ‬لإمضاء‭ ‬عقود‭ ‬شغلية وتدخلت‭ ‬نادية‭ ‬وألغت‭ ‬ذلك‭ ‬الموعد‭ ‬وتلك‭ ‬العقود‭ ‬وثارت‭ ‬ثائرة‭ ‬النيفر‭ ‬عندما‭ ‬وصلها‭ ‬الخبر‭ ‬وطلبت‭ ‬تفعيل‭ ‬مطلب‭ ‬استقالتها‭ ‬القديم‭..‬

◗‭ ‬خليل‭ ‬الحناشي

المصدر : الصباح