Home / اخبار / تكذيب وعتاب في اول اجتماع وزاري برئاسة قيس سعيد : الفخفاخ رئيس ام كاتب دولة للرئاسة؟

تكذيب وعتاب في اول اجتماع وزاري برئاسة قيس سعيد : الفخفاخ رئيس ام كاتب دولة للرئاسة؟


نشر الاعلامي والمراقب السياسي المخضرم ابراهيم الوسلاتي قراءة في اول مجلس وزراء لحكومة الياس الفخفاخ تحت اشراف رئيس الدولة قيس سعيد , وخرج بالملاحظات الرشيقة التالية:


“استمعت بكل انتباه الى كلمة رئيس الجمهورية قيس سعيد في افتتاح اجتماع مجلس الوزراء يوم أمس الجمعة في قصر قرطاج وخرجت ببعض الاستنتاجات:

1. قيس سعيد لم يتخلّص بعد من جبة الأستاذ المختص في القانون الدستوري اذ استعرض بعض المفاهيم المتعلّقة بمجلس الوزراء وبالمصادقة على مشاريع النصوص القانونية وعاد إلى حكومات ما قبل الاستقلال ليحّدث الوزراء الذين كان بعضهم مشدوها والاخر غير مبال بما يسرده عليهم في لغته الخطابية المعهودة

2. رئيس الدولة أكّد في بداية كلمته أنّ هو الذي حرص على الاشراف على أوّل اجتماع لمجلس الوزراء وذلك خلافا لما سبق أن صرّح به رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بأنّه طلب من رئيس الجمهورية الاشراف على هذا الاجتماع،

3. قيس سعيد توجه بعتاب لرئيس الحكومة حول مسألة تتعلّق بإعداد جدول الأعمال الذي كان يفترض اعداه بين الحكومة ورئاسة الجمهورية حين يكون الاشراف في مستوى رئيس الدولة وقال ” أنّ الجدول قد تمّ اعداده مساء أو في الهزيع الأخير من الليل” ثم أردف بالفرنسية ”.

l’ordre de jour ou l’ordre de nuit “… 4. رئيس الدولة صرّح بانّ ” رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة تعملان في انسجام تامّ طبقا لتصوّر موحّد لاتخاذ جملة من القرارات وبلورة مجموعة من مشاريع القوانين تستجيب لانتظار التونسيين وتحقّق طموحاتهم.”…

وهذا قد يعني أنّه سيتولى الاشراف على جميع مجالس الوزراء حتى وان كانت المواضيع المطروحة في جدول الأعمال لا تدخل في اطار اختصاصاته وذلك طبقا لما تنصّ عليه الفقرة الثانية من الفصل 93 من الدستور… 5. الأسابيع أو الأشهر القادمة سيتبيّن خلالها صفة الياس الفخفاخ: رئيس حكومة أم وزير أوّل أم كاتب دولة للرئاسة…”..