Home / اخبار / صحيفة فرنسية بالادلة: نهاية حركة النهضة التونسية باتت قريبة وحكاية “معاذ” ابن الغنوشي

صحيفة فرنسية بالادلة: نهاية حركة النهضة التونسية باتت قريبة وحكاية “معاذ” ابن الغنوشي


“حركة تتصدع وشيخ يتصارع مريدوه ولم يعد يثق سوى في ابنه معاذ، وصهره رفيق عبد السلام.“


 

ذلك ما ورد في صحيفة لو بوان الفرنسية ونقلته ارم نيوز في تقرير سلط الضوء على الصراعات والانقسامات التي تضرب حركة ”النهضة“ في تونس، معتبرا أنّ ما يحدث ينذر ببداية نهاية عهد راشد الغنوشي، الذي يرأس الحركة منذ 29 عامًا.


أخطر مظاهر الانقسام بدأت كما تقول الصحيفة بما يعرف بقنبلة زياد العذاري وهو قيادي في حركة النهضة ومن أهم كوادرها حيث تحدى علنًا رئيس الحزب راشد الغنوشي بقنبلة سياسية تحت قبة البرلمان، حين أعلن في جانفي 2020 رفضه التصويت للحكومة التي شكلها الحبيب الجملي بدعم من الحركة.

ثم تزايدت الانقسامات بعد ذلك حيث بات مقر الحركة في ”مونبليزير“، الحي الواقع عند مدخل مدينة تونس، يتصدع وأصبحت إدارة الغنوشي للحركة عشائرية للغاية بحسب وصف التقرير، الذي أوضح أنّ الغنوشي بات يسير مع دائرة صغيرة: ابنه معاذ، صهره رفيق عبد السلام، وصقور يدينون له بالكثير، فيما يبدو أنّ أي خط سياسي آخر يتصادم مع توجهات الشيخ وتوالت إشارات عدم الثقة