الدكتور حاتم الغزال : هذا تاريخ إنحسار الوباء و هذه الإستراتيجية المطلوبة لمقاومته





قال الدكتور حاتم الغزال طبيب الاجنة ان المدة المستحقة للقضاء على الوباء هي عشرة أسابيع.

وكتب الغزال في تدوينة على صفحته جموعة من التوصيات الطبية و الإستراتيجية التي توجه بها هارفي فينيبارغ (طبيب ، دكتور ، مدير سابق لهافارد ، مدير المعهد الطبي …..) لقادة دول العالم من اجل القضاء على الوباء في عشرة أسابيع و عودة الحياة الى طبيعتها في موفى شهر جوان.





وأوصح ان الخطة المقترحة مع بعض التعديل الذي يتماشى مع طبيعة الوضع في تونسهي:

• منح صلاحية واسعة لقائد موحد لمواجة الوباء و عدم تفرقة الصلاحيات بين الوزارات و المسؤولين الذين يجب ان يمتثلوا بالكامل و يطبقوا القرارات.

• توسيع قاعدة التحليل لتشمل كل من يمكن ان يكون مصابا او مخالطا لمصاب باستعمال التحليل الجيني الحديث في كل المراكز الصحية في كل الجهات.

• تقسيم البلاد الى مناطق تعزل عن بعضها عزلا تاما و في كل منطقة يجب تقسيم السكان الى اربعة انواع : مصاب ، يحمل امكانية كبيرة للاصابة (يحمل اعراض او مخالط لمصاب او لمن يحمل اعراض حتى و ان كان تحليله سلبيا) ، امكانية اصابة ضعيفة ، شفي من الإصابة. المصابون و الذين يحملون امكانية كبيرة للاصابة يجب عزلهم.

من لهم امكانية ضعيفة للاصابة يمكنهم التنقل في نطاق محدود و الذين شفيوا من الاصابة لهم الحرية الكاملة.

المنطقة التي لا يظهر فيها مصابون جدد خلال اسبوعين تعود تدريجيا للحياة الطبيعية ثم يمكن فتحها على منطقة أخرى عادت ايضا الى الحياة الطبيعية. ضرورة الحماية الكاملة للمراكز الصحية المخصصة لمرضى الكورونا من العدوى و من احداث الشغب الممكنة.