صدور نتائج 4 تحاليل لمتوفين اشتبه في إصابتهم بكورونا





أكد رئيس قسم الطب الشرعي بالمستشفى الجهوي محمد الطاهر المعموري بنابل، خالد بشير، في تصريح لمراسل (وات) بالجهة، اليوم الجمعة، ان التحاليل الـ4 لوفيات كان تعهد بها القسم خلال الاسبوع الاخير، أثبتت أن الوفاة طبيعية ولا تعود لأية اصابة بفيروس « كورونا ».

وأوضح، في ذات السياق، أن « البطء او التأخير في تسليم جثامين الموتى الى أهاليهم مرده الحرص على حماية الصحة العامة والذي يستوجب اتمام كل اجراءات التثتبت والتقصي من اخذ عينات وانجاز تحاليل بالنسبة للوفيات التي تعهد بها الطب الشرعي بهدف التثبت من اصابتها بفيروس كورونا من عدمه والتوقي من امكانية انتشار الفيروس وحماية كل من يتعاطى مع هذه الحالات ».





وأشار خالد بشير، على هامش اعمال جلسة عمل انعقدت اليوم بمقر الولاية بحضور اغلب رؤساء بلديات الجهة ،وخصصت للتعاطي البلدي مع ازمة « كورونا »، الى ان الجلسة كانت فرصة لمزيد توضيح الاجراءات الواجب اتباعها والواردة بدليل اجراءات التعامل مع حالات الوفاة الناجمة عن الاصابة بهذا الفيروس.

وبيّن، ان الطب الشرعي يتعهد بالوفيات التي « تشكل مانع طب شرعي للدف، مبرزا ان تدخل الطب الشرعي يتم وفق تساخير امنية لتحديد اسباب الوفاة، اما لوجود مسؤولية شخص في الوفاة او للتقصي من امكانية ان تكون الوفاة ناتجة عن اصابة وبائية ومن بينها فيروس كورونا المستجد، والتي تتطلب اتخاذ احتياطات وقائية خاصة واعتماد بروتكولات طبية عند التعامل مع الجثة.

وشدد، على ان الطبيب الذي يعاين الوفاة هو من يقرر ان كانت الوفاة طبيعية او تشكل مانع طب شرعي للدفن، والتي توجه للطب الشرعي ليتعهد بها، لافتا الى ان الطبيب هو من يحدد ايضا، بالاعتماد على مجموعة من الملاحظات الطبية والعلمية واعمال تقص اذا كانت الجثة تشكل خطرا صحيا ويجب اتباع بروتكول خاص عند التعاطي معها.